الثلاثاء , أكتوبر 15 2019

العمل للإنجاز أم لكسب المال؟ تجارب عملية هذا العام لمعرفة الإجابة

باختصار

يرى الخبراء أن حل «الدخل الأساسي الشامل» هو الحل الوحيد لبقاء البشرية بعد بزوغ عصر الأتمتة، وتجرى العديد من التجارب هذا العام كي تمهد الطريق لتطبيق هذا المفهوم مستقبلاً.

لمس العديدون حول العالم أثر «الدخل الأساسي الشامل» خلال العامين الأخيرتين، ويطلق اسم الدخل الأساسي الشامل على برنامج يتلقى فيه المواطنون دفعات مالية منتظمة تغطي تكاليف المعيشة الأساسية.

يُنتظَر من التجارب التي شملت كلاً من كينيا وهولندا وحتى كاليفورنيا، أن تكشف هذا العام عن نتائج أن تمنح الحكومات والشركات الناس نقوداً دون مقابل: فهل يعملون بمعدل أقل؟ هل ينجحون في البقاء خارج دائرة الفقر؟ ما عدد الأشخاص الذين يكتفون بالجلوس عازفين عن العمل؟

وإليكم قائمة التجارب التي تقود إلى معرفة الإجابات:

كينيا

k1
جيف دايركتلي

في أكتوبر من العام 2016، أطلقت مؤسسة جيف دايركتلي (GiveDirectly) الخيرية المعروفة ببرامجها للمنح النقدية، الإصدارة الأولية لما سيصبح أكبر تجربة للدخل الأساسي الشامل في التاريخ.

فابتداء من مطلع العام 2017 سيوزع على العاملين في 40 قرية حوالي 22.5 دولار أمريكي شهرياً لمدة 12 عاماً. وستتلقى 80 قرية أخرى المقدار ذاته لمدة عامين فقط، بالإضافة إلى توزيع المبلغ الذي يغطي العامين دفعةً واحدة على 80 قرية أخرى، ولن تتلقى 100 قرية أخرى أي مبالغ.

ستنتج هذه التجربة إحدى أكثر البيانات شمولية حتى الآن فيما يخص الدخل الأساسي.

فنلندا

k2
بروس بينيت\ جيتي إميجز

ابتداءً من ليلة رأس السنة الجديدة، أطلقت تجربة تمتد على مدار عامين في فنلندا، تمنح خلالها «كيلا،» وهي الوكالة الفيدرالية الاقتصادية للبلاد، 2,000 مواطن عاطل عن العمل مبلغاً يقارب 6000 دولار شهرياً.

الهدف من هذه الدراسة مزدوج: قياس التغيير في بنية الضمان الاجتماعي الذي سيحدثه الدخل الأساسي، إضافة إلى التغيرات في مستوى الإنتاجية لدى الأشخاص عند تلقّيهم هذه الرواتب المضمونة.

أوكلاند، كاليفورنيا

k3
رويترز\ دنيس باليباوس

أعلنت «واي كومبيناتور» (Y Combinator) – أكبر داعمي الشركات الناشئة في وادي السيليكون – منتصف العام 2016؛ أنها ستبدأ قريباً بدفع رواتب شهرية تتراوح من 1,000 إلى 2,0000 دولار لمائة عائلة في مدينة أوكلاند.

ومحاولةً منها للالتزام بروح مفهوم الدخل الأساسي، ستختار العائلات من مستويات اقتصادية واجتماعية متنوعة، ودون أن تشترط عليها البقاء ضمن الولايات المتحدة الأمريكية.

إن كُتب للتجربة الأولية النجاح، ستتلوها فترة تجريبية أخرى مدتها خمسة أعوام.

أوتريخت، هولندا

k4
جيتي إيمجز

حدد مطلع العام 2017 كموعد مبدئي لانطلاق تجربة أوتريخت، وتستمر لمدة عامين لتشمل 250 مواطناً هولندياً ممن يتلقون معونات حكومية بمقدار 1,1000 دولاراً شهرياً تقريباً.

يقسم المشاركون إلى 6 مجموعات مختلفة بناء على المبالغ التي تتلقاها وفقاً لاختلاف متطلبات الأعمال.

فمثلاً، ستتلقى إحدى المجموعات 161 دولاراً إضافياً مع نهاية كل شهر إذا شاركت في أعمال تطوعية. بينما ستتلقى مجموعة أخرى المبلغ ذاته سلفاً، لكن أفرادها ملزمون بإعادته في حال لم يشاركوا في بأعمال تطوعية.

أونتاريو، كندا

k4
تومسون رويترز

من المخطط أن تبدأ تجربة أونتاريو للدخل الأساسي في ربيع العام 2017، ورصد المسؤولون عن التجربة حوالي 19 مليون دولار لإعادة تجربة السبعينات من القرن الماضي في مانيتوبا، والمعروفة بتجربة الدخل الأصغري.

طلبت وزارة العمل في حكومة مقاطعة أونتاريو – المعروفة باسم «أونتاريو ووركس» من المواطنين المشاركة فياستبيان عبر الإنترنت.

يشمل الاستبيان السؤال عن حجم الدفعات المتوقعة، والمخصصات، وأسئلة عامة عن فوائد الدخل الأساسي.

الهند

k5
جيتي\ كيث بيدفورد

تقترب الحكومة الهندية من الإعلان عن تجربة جديدة للدخل الأساسي، تستكمل تجربتيها السابقتين عام 2010 في ولاية ماديا براديش، والتي تلقى فيهما أكثر من 6,000 مواطن دفعات شهرية صغيرة على مدار 188 شهراً.

أعلن كبير الخبراء الاقتصاديين في الهند في أكتوبر من العام 2016، أن الدخل الأساسي سيلعب دوراً مهمّاً في المسح الاقتصادي المقبل، وهي وثيقة سنوية تعرض على البرلمان في شهر يناير من كل عام.

وأعرب البروفيسور جاي ستاندينج، المؤسس المشارك للشبكة العالمية للدخل الأساسي الشامل، عن تفاؤله بأن ثقافة الدخل الأساسي ستترسخ قريباً في ثاني أكبر الاقتصادات تعداداً سكانياً على مستوى العالم.

إيطاليا

k6
رويترز\ دومينيك إبنبيشلر

بدأ عمدة مدينة ليفورنو، فيليبو نوجارين، بإعطاء 100 من مواطني مدينته الساحلية التي يعيش فيها 150,000 نسمة – دخلاً شهريًا بقيمة 537 دولاراً لكل منهم. وسيوسع خلال العام 2017 البرنامج ليشمل 100 مواطن آخر.

تطبّق النسخة الأولية من البرنامج على نطاق صغير، ليستمر على مدى 6 أشهر فقط، إلا أن نوجاريان كان قد أشار إلى قدرة النظام على مساعدة الناس ليتمكنوا من الوقوف على أقدامهم من جديد، دون انتحال دور أبوي يرى أنه يعرف ما هو الأفضل للناس.

واحتذت مدن إيطالية أخرى، مثل نابولي وراجوزا، بخطوة المحافظ هذه وبدأت تدرس تطبيق مشاريع خاصة بها على هذا الصعيد.

أوغندا

k7
جوران توماسفيك\ رويترز

ابتداءً من هذا العام، توزع مؤسسة «إيت» (Eight) غير الربحية دخل أساسي أسبوعي بمقدار 8.60 دولاراً (ما يكافئ 88 يورو تيمناً باسم المؤسسة) لخمسين أسرة في قرية أوغندية في منطقة فورت بورتال.

ستستمر التجربة لمدة عامين، وستكون موضوعاً لفيلم وثائقي بعنوان «القرية رقم واحد» (villageone،) بحسبتقرير أعدّته كيت ماك فارلاند لصالح الشبكة العالمية للدخل الأساسي الشامل (BIENN).

عن khabar

khabar
هو ليس بصحفي، إنما مدون ومراقب. يختار المقالات السياسية والاجتماعية المتداولة والقريبة الى الواقع التي ليس من الضرورة ان تعبر عن آرائه إنما منقولة ومختارة بعناية من مختلف مراكز الاخبار و المواقع. لا يتحمل موقع خبر طازة مسؤوليتها.

شاهد أيضاً

إقفال المؤسسات مستمر: صرف 55 عاملاً

Share this on WhatsAppمنذ سنوات طويلة يعاني قطاع صناعة الألبسة في لبنان من تراجع مستمر. …