الأحد , ديسمبر 15 2019

عدوى بكتيريا الهليكوباكتر بيلوري (H.pylori)

نظرة عامة

تحدث عدوى البكتيريا الملوية البوابية (H. pylori) عندما تسبب بكتيريا بهذا الاسم عدوى في المعدة. يحدث هذا عادة في الطفولة. قد توجد عدوى بكتيريا الملوية البوابية وهي من الأسباب الشائعة للإصابة بالقرح الهضمية في أكثر من نصف تعداد العالم.

لا يعي غالبية الأفراد بإصابتهم بعدوى بكتيريا الملوية البوابية لأنهم لا يصابون أبدًا بأي أمراض منها. إذا أصبت بعلامات وأعراض تدل على الإصابة بقرحة هضمية، يرجح أن طبيبك سيجري فحصًا لك تحسبًا لإصابتك بعدوى بكتيريا الملوية البوابية. إذا كنت مصابًا بعدوى بكتيريا الملوية البوابية، فإنه يمكن علاجها بالمضادات الحيوية.

الأعراض

معظم المصابين بجرثومة الملوية البوابية لن يختبروا أي أعراض أو علامات. ولا يُعرف سبب ذلك، إلا أن بعض الأشخاص قد يولدون بمقاومة زائدة للأعراض الضارة لجرثومة الملوية البوابية.

في حالة حدوث أعراض أو علامات بسبب عدوى جرثومة الملوية البوابية، فقد تشمل:

  • حكة أو ألم حرقة في البطن
  • يزيد ألم البطن سوءًا إذا كانت معدة المريض فارغة
  • الغثيان
  • فقدان الشهية
  • التجشؤ المتكرر
  • انتفاخ البطن
  • فقدان الوزن غير المقصود

متى تزور الطبيب

حدد موعدًا مع طبيبك إذا لاحظت أي علامات وأعراض مستمرة تسبب لك القلق. ابحث عن المساعدة الطبية الفورية إذا كنت تعاني:

  • ألم في البطن حاد أو مستمر
  • صعوبة البلع
  • برازًا دمويًا أو أسود قطراني
  • قيئًا دمويًا أو أسود أو قيئًا يشبه القهوة المطحونة

الأسباب

مازالت الطريقة التي تصيب بها بكتيريا الملوية البوابية شخصًا بالعدوى غير معروفة بالتحديد. قد تنتقل بكتيريا الملوية البوابية من شخص لآخر عبر الملامسة المباشرة للعاب أو القيء أو البراز. قد تنتشر بكتيريا الملوية البوابية أيضًا عبر الطعام أو الماء الملوث.

عوامل الخطر

تتكون بكتيريا الملوية الوبابية غالبًا في مرحلة الطفولة. ترتبط عوامل الخطر الخاصة بالإصابة بالبكتيريا الملوية الوبابية بظروف معيشتك في مرحلة الطفولة، مثل:

  • العيش في أماكن مزدحمة. أنت عرضة لخطر الإصابة بالبكتيريا الملوية الوبابية إذا كنت تعيش في منزل مزدحم بالأشخاص.
  • الحياة بدون مصدر موثوق لإمداد المياه النظيفة. يقلل الاعتماد على مصدر موثوق لإمداد مياه نظيفة جارية من خطر الإصابة بالبكتيريا الملوية الوبابية.
  • العيش في دولة نامية. الأشخاص الذين يعيشون في الدول النامية، حيث الازدحام والظروف غير الصحية، أكثر عرضة للإصابة بعدوى البكتيريا الملوية الوبابية.
  • العيش مع شخص لديه عدوى البكتيريا الملوية الوبابية. إذا كنت تعيش مع شخص مصاب بالبكتيريا الملوية الوبابية، فأنت أكثر عرضة للإصابة بها.

المضاعفات

تتضمن المضاعفات المرتبطة بعدوى بكتيريا الملوية البوابية ما يلي:

  • قرح المعدة. قد تتسبب بكتيريا الملوية البوابية في تلف البطانة الواقية للمعدة والأمعاء الدقيقة. يمكن أن يسمح هذا لحمض المعدة بعمل قرحة مفتوحة (تقرح). حوالي 10 في المئة من الأشخاص المصابين ببكتيريا الملوية البوابية سيصابون بقرحة المعدة.
  • التهاب في غشاء المعدة. قد تهيج بكتيريا الملوية البوابية المعدة، الأمر الذي يتسبب في الالتهاب (التهاب المعدة).
  • سرطان المعدة. تُعد بكتيريا الملوية البوابية من عوامل الخطر الكبيرة للإصابة بسرطان المعدة.

الوقاية

في مناطق من العالم حيث تشيع عدوى الملوية البوابية ومضاعفاتها، يختبر الأطباء أحيانًا أفرادًا يتمتعون بصحة جيدة للكشف عن إصابتهم بعدوى الملوية البوابية. ويُعد ما إذا كان يوجد فائدة من علاج عدوى الملوية البوابية في حالة عدم ظهور أي أعراض أو علامات تدل على العدوى أمرًا مثيرًا للجدل بين الأطباء.

إذا كنت قلقًا بشأن عدوى الملوية البوابية أو تعتقد أنك أكثر عرضة لخطر إصابتك بسرطان المعدة، يُرجى التحدث إلى الطبيب. بالعمل معًا يمكنكما تحديد ما إذا كان بإمكانك الاستفادة من فحص الملوية البوابية.

العلاج

عادة ما يتم علاج عدوى التهابات البكتيريا المَلوية البَوابية بنوعين على الأقل من المضادات حيوية المختلفة في نفس الوقت، وذلك للمساعدة في منع البكتيريا من اكتساب مقاومة لنوع معين من المضادات الحيوية. أيضًا، سيصف لك طبيبك أو ينصحك بتناول دواء مثبط للحمض للمساعدة في شفاء بطانة المعدة.

تشمل الأدوية التي يمكنها تثبيط الحمض:

  • مثبطات مضخات البروتون. تمنع هذه العقاقير إنتاج الحمض في المعدة. بعض أمثلة مثبطات مضخات البروتون هي أوميبرازول (بريلوسيك وغيره) ، إيسوميبرازول (نيكسيوم وغيره)، ولانسوبرازول (بريفاسيد وغيره) وبانتوبرازول (بروتونيكس وغيره).
  • حاصرات الهيستامين (H-2). تكبح هذه الأدوية مادة محفزة لإنتاج الحمص تسمى هيستامين. ومن الأمثلة على ذلك السايميتيدين (تاجاميت).
  • تابع ساليسيلات البزموت. يشتهر هذا العلاج أكثر باسم بيبتو-بيزموت، ويعمل عن طريق تغليف القرحة وحمايتها من حمض المعدة.

قد يوصي طبيبك بإجراء اختبار بكتيريا المَلوية البَوابية بعد مرور أربعة أسابيع على الأقل من بدء العلاج. إذا أظهرت الاختبارات عدم نجاح العلاج، فقد تخضع لجولة أخرى من العلاج باستخدام مزيج مختلف من المضادات الحيوية.

التشخيص

تتضمن الاختبارات والإجراءات المستخدمة لتحديد ما إذا كنت مصابًا بعدوى بكتيريا الملوية البوابية:

  • فحص الدم. قد يكشف تحليل عينة الدم دليلاً على عدوى نشطة أو سابقة ببكتيريا الملوية البوابية في جسمك. ولكن فحوصات التنفس والبراز أفضل في رصد عدوى بكتيريا الملوية البوابية بالمقارنة بفحص الدم.
  • فحص التنفس. خلال فحص التنفس، تبلع حبة، أو سائلاً، أو حلوى البودينج، وكلها خيارات تحتوي على جزيئات كربون موسومة. إن كنت مصابًا بعدوى بكتيريا الملوية البوابية، فسيتحرر الكربون عند انحلال المحلول في معدتك.

    يمتص جسمك الكربون ويطرده عند الزفير. ستزفر في كيس، وسيستخدم طبيبك جهازًا خاصًا لرصد جزيئات الكربون.

    يمكن للأدوية المثبطة للحمض التي تعرف باسم مثبطات مضخة البروتون (PPIs)، وبسموث سبساليسيلات (بيبتو-بيسمول) والمضادات الحيوية أن تتداخل مع دقة هذا الاختبار. سيطلب منك طبيبك إيقاف استخدام هذه الأدوية لأسبوع أو لأسبوعين قبل خضوعك للفحص. يتوفر هذا الفحص للبالغين وللأطفال.

  • فحص البراز. يتحقق فحص معملي يسمى فحص مستضد البراز من البروتينات الغريبة (المستضدات) المرتبطة بعدوى بكتيريا الملوية البوابية في برازك. ومثل فحص التنفس، فإن مثبطات مضخة البروتون (PPIs) وبسموث سبساليسيلات يمكن أن تؤثر على نتيجة هذا الاختبار، لذلك سيطلب منك طبيبك إيقاف استخدامها لمدة أسبوعين قبل الفحص.
  • فحص المنظار. ستتلقى مهدئًا لهذا الفحص، الذي يعرف بفحص التنظير الباطني العلوي. خلال هذا الفحص، يمرر طبيبك أنبوبًا مرنًا طويلاً مجهزًا بكاميرا صغيرة (منظارًا باطنيًا) لأسفل عبر حلقك ومريئك وصولاً للمعدة والاثني عشر. تتيح هذه الأداة لطبيبك معاينة أي شذوذات في جهازك الهضمي العلوي وإزالة أي عينات (خزعة) من الأنسجة.

    تخضع هذه العينات للتحليل الخاص ببكتيريا الملوية البوابية. لا يوصى عامةً بالاقتصار على هذا الفحص وحده لتشخيص عدوى بكتيريا الملوية البوابية لأنه أكثر توغلاً من فحص التنفس أو البراز، ولكنه قد يستخدم لتشخيص قُرح بكتيريا الملوية البوابية أو إن كان هناك داعٍ إليه لاستبعاد حالات أخرى في الجهاز الهضمي.

الاستعداد لموعدك

زر طبيب الرعاية الأولية إذا كنت تعاني علامات وأعراضًا تشير إلى مضاعفات عدوى الملوية البوابية. قد يُجري الطبيب اختبار عدوى الملوية البوابية و يعالجها أو إحالتك إلى متخصص في علاج أمراض الجهاز الهضمي.

نظرًا إلى أن المواعيد الطبية يمكن أن تكون قصيرة وغالبًا ما يكون هناك الكثير من الأمور المفترض مناقشتها، يعد الاستعداد بشكل جيد للموعد فكرة جيدة. إليك بعض المعلومات التي تساعدك على الاستعداد لموعد زيارتك إلى الطبيب، وما يجب أن تتوقعه منه.

ما يمكنك فعله

في الوقت الذي تقوم فيه بتحديد موعد، اسأل عما إذا كان هناك أي شيء تحتاج إلى القيام به مسبقًا، مثل تقييد نظامك الغذائي. قبل موعدك، ربما عليك أن تكتب قائمة تجيب فيها عن الأسئلة التالية:

  • متى بدأت أعراضك؟
  • هل هناك أي شيء يخفف من شعورك بالألم أو يزيده سوءًا؟
  • هل عانى والداك أو إخوتك مشاكل مماثلة؟
  • ما الأدوية أو المكملات الغذائية التي تتناولها بانتظام؟

وقتك مع طبيبك محدود؛ لذا فإن إعداد قائمة بالأسئلة التي تود طرحها قد يساعدك في الاستفادة القصوى من وقتك معه. بالنسبة لعدوى بكتيريا الملوية البوابية، تشمل بعض الأسئلة الأساسية التي يمكن طرحها على الطبيب ما يلي:

  • كيف تسبب عدوى بكتيريا الملوية البوابية المضاعفات التي أعانيها؟
  • هل يمكن أن تسبب البكتيريا الملوية البوابية مضاعفات أخرى؟
  • ما أنواع الاختبارات التي قد أحتاج إلى الخضوع لها؟
  • هل تتطلب هذه الاختبارات أي استعداد خاص؟
  • ما خيارات العلاج المتوفرة؟
  • كيف سأعرف ما إذا كان العلاج فعال أم لا؟

بالإضافة إلى الأسئلة التي قد أعددتها لطرحها على طبيبك، لا تتردد في طرح الأسئلة الإضافية التي تطرأ على ذهنك خلال موعدك.

ما الذي تتوقعه من طبيبك

من المرجح أن يطرح عليك طبيبك عددًا من الأسئلة. إن الاستعداد للإجابة عن أسئلة الأطباء قد يتيح لك المزيد من الوقت لتغطية النقاط الأخرى التي تحتاج إلى مناقشتها. قد يسأل طبيبك الأسئلة التالية:

  • هل أعراضك مستمرة أم عرضية؟
  • ما مدى شدة الأعراض التي تعانيها؟
  • هل تتناول أيًا من مسكنات الألم التي تُصرف دون وصفة طبية مثل الأسبيرين، أو الإيبوبروفين (أدفيل، وموترين آي بي، وغيرهما) أو الصوديوم نابروكسين (أليف)؟

عن khabar

khabar
هو ليس بصحفي، إنما مدون ومراقب. يختار المقالات السياسية والاجتماعية المتداولة والقريبة الى الواقع التي ليس من الضرورة ان تعبر عن آرائه إنما منقولة ومختارة بعناية من مختلف مراكز الاخبار و المواقع. لا يتحمل موقع خبر طازة مسؤوليتها.

شاهد أيضاً

لمحة عن داء كرون – Crohn’s Disease

Share this on WhatsAppداء كرون هو حالة طويلة الأمد تسبب التهاباً في بطانة الجهاز الهضمي. …

إنتو نبض الوطن... كونو قلب واحد.

#لبنان_بدّو_نبض