حول العالم

تعرف على مخابئ سويسرا العسكرية المموهة، نعم سويسرا… ذلك البلد المسالم و المدجج بالسلاح

سويسرا بلد محايد سياسياً ومع ذلك لديها جيش قوي، فعلى امتداد جبال الألب السويسرية توجد مخابئ ومنشآت عسكرية مخبأة بعناية لكي تندمج مع التضاريس الطبيعية المحيطة بها، بعضها مموه على شكل صخور ضخمة، وبعضها على هيئة فيلاّت وقصور هادئة أو حظائر قد تُفتح في حالات الطوارئ لتكشف عن مدافع أو رشاشات ثقيلة من شأنها أن تفجر أي جيش يقترب منها وتمزقه إلى أشلاء صغيرة.

كما قاموا بتسخير الكهوف الهائلة كمخابئ على الجانب الجبلي لتعمل كقواعد جوية مخصصة مع مرائب للطائرات، كما تم إنشاء كل جسر كبير، ونفق، وطريق وسكة حديدية بحيث قد تنهار بشكل متعمد عندما يتطلب الأمر ذلك لإبقاء جيوش الأعداء بعيداً في أوقات الحروب، كما يمكن تحويل الطرق السريعة إلى مدارج عن طريق الإزالة السريعة للحواجز بين خطوط السير.

هل هذه صخرة؟
مخبأ عسكري مموه على شكل منزل عادي
مخبأ عسكري آخر مموه على شكل اصطبل
مدفع من عيار 10.5 سنتمتر مموه داخل كوخ 
يمكن تحويل الطرق السريعة إلى مدارج عن طريق الإزالة السريعة للحواجز بين خطوط السير

يوجد في كل منزل في سويسرا ملاجئ محصنة ضد الانفجارات النووية كما في المؤسسات والمستشفيات، فضلاً عن قرابة الـ300,000 مخبأ و5,100 مأوى عام التي يمكنها أن تستوعب جميع سكان سويسرا إذا لزم الأمر، كما تمتلك سويسرا واحداً من أكبر الجيوش على مقياس التعداد مع 200,000 عسكري نشط و3.6 مليون جندي احتياطي -كل مواطن يقل عمره عن 34 عاماً (في بعض الحالات دون سن الـ50 سنة) هو جندي احتياطي-، ويسمح للجنود أيضاً بأن يأخذوا جميع الأسلحة المخصصة شخصياً معهم إلى منازلهم، فإذا فكر أي أحدٍ في غزو سويسرا سوف يجد شعبا مدججا بالسلاح.

استشهد الكاتب النيويوركي (جون ماكفي) في كتابه الذي صدر عام 1984 بعنوان (لا بلاس دو لا كونكورد سويس) La Place de la Concorde Suisse أو (سويسرا ساحة الوئام) مقتبساً عن ضابط سويسري قوله: ”لا تملك سويسرا جيشا، فسويسرا كلها جيش بذاته“، وبالفعل فقد ساعد الجيش المدني القوي في سويسرا في الحفاظ على حياد البلاد ومنع البلدان المجاورة من غزو الأراضي السويسرية، وللعلم لم يشارك هذا البلد في أي نزاع عسكري منذ 200 سنة.

مدفع مموه على شكل صخرة
نقطة دفاع ومراقبة في (ماستريلز) بسويسرا
هذا الجبل كان منطقة شبه مصادرة من قبل الجيش، لا يوجد أي طريق رسمي له، وفي قمة الجبل يوجد ملجأ للهجمات الإشعاعية، يمكن الوصول إليه عن طريق التلفريك (استخدام عسكري فقط)
مخبأ عسكري مموه حيث يوجد خلف هذه النوافذ رشاشات ثقيلة مخفية طبعاً

بدأ تحصين منطقة جبال الألب السويسرية في ثمانينات القرن التاسع عشر، وتم تكثيفها وتحديثها خلال الحرب العالمية ومرةً أخرى خلال فترة الحرب الباردة، ولكن اليوم كدولة محايدة بلا تهديدات مباشرة على حدودها، فإن معظم المخابئ قد أصبحت فارغة وكثير منها في حالة سيئة، وقد تم تحويل البعض منها إلى ملاجئ للمشردين، والبعض الآخر إلى منشآت سياحية كمتاحف وفنادق.

وظائف شاغرة: مطلوب جرافيك ديزاينر متخصصين للعمل في شركة رائدة في بيروت | اضغط على الصورة ادناه لارسال السيرة الذاتية والأعمال السابقة

وقد نظرت الحكومة السويسرية في موضوع إقفالها ولكن تكلفة إيقاف الخدمة -ما يقدّر بـ1 مليار دولار- تفوق بكثير تكلفة صيانتها السنوية، وبينما لا يزال الأمر موضع نقاش فمن المرجح أن تظلّ المخابئ قائمة لأنها لا تزال تُستخدم كملاجئ تداعيات للكوارث النووية، فبعد كل شيء: ”الحياد ليس ضماناً ضدّ النشاط الإشعاعي“.

بالنظر عن قرب يمكنك الجزم بأن هذا مخبأ عسكري ما، لكن إن نظرت إليه من بعيد قد تتساءل ما هذا ولن تشك للحظة بكونه منشأةً عسكرية
نحن نعلم أن سويسرا اكتسبت شهرتها بالساعات والشوكولا والتزلج على الثلوج، ولكن أعتقد بعد هذه الصورة وهذا المنظر الرائع أصبح بإمكاننا إضافة مهارات التمويه العسكرية لأسباب شهرتها
ظهرت هذه الصورة في كتاب مختص بصور الملاجئ العسكرية في عام 2004
حرص السويسريون على مزج الفن مع التصميم الرائع القريب من البيئة المحيطة من أجل الحصول على ملاجئ ومخابئ مخفية بشكل ممتاز

وفي عام 1978 صدر قانون يلزم جميع المباني الجديدة بإدماج ملجأ ضد الكوارث النووية في بنيتها، وإذا قررت الأسرة عدم بناء ملجأ، فعليها أن تدفع ثمن مكان أفرادها في أحد الملاجئ العامة التي يعج بها البلد.

سويسرا هي البلد الوحيد في العالم الذي يحتوي على ملاجئ تتسع لجميع سكانه البالغ عددهم 8 ملايين نسمة.

كان الغرض من هذه الملاجئ التي تشبه الشاليهات المحفورة في الصخور خداع العين البشرية عن مسافة لا تقل عن 20 متراً فقط
صورة أخرى تُظهر براعة السويسريين في فن التمويه العسكري
المخابئ العسكرية هي جزء لا يتجزأ من نظام سويسرا العسكري الدفاعي الشامل وله تاريخ طويل مرتبط بالمناظر الطبيعية المحيطة بكل هذه المنشآت

وظائف شاغرة: مطلوب اخصائيين تحريك فيديو انيميتور للعمل في شركة رائدة في بيروت | اضغط على الصورة ادناه لارسال السيرة الذاتية والأعمال السابقة

مكتب التحرير

مراقب صحفي | يقارب الأحداث والمواضيع بإلتزام وموضوعية دون تمييز وليس منحاز إلا لما هو الافضل لبناء مجتمع يقرأ ويميز بين الأخبار الحقيقية والاخبار المضخمة أو الموجهة. مقاوم وثائر للحق و الشعوب الكادحة المستضعفة

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
KhabarTaza

مجانى
عرض