هواتف الذكية

لماذا يجب ألا تستخدم منافذ شحن الهواتف المتاحة في الأماكن العامة؟

مع انتقال الهواتف الذكية لأن تكون جزءاً أساسياً من الحياة اليومية لمعظم الأشخاص، بات من الشائع للغاية استخدام أنواع جديدة من المقابس الكهربائية، فبالإضافة لتيار المدينة (تيار متناوب بتوتر 220 أو 110 فولت عادة) باتت العديد من المقابس تتيح منفذ USB مخصص لشحن الهواتف والأجهزة اللوحية وسواها.

وبالإضافة لانتشار هذه المقابس في المنازل، فقد باتت العديد من الأماكن العامة كالمطاعم والمطارات تتيحها.

من حيث المبدأ لا شك بأن هذه المقابس مفيدة للغاية، فهي تسهل حياة الكثيرين، وتتيح للمستخدم حمل وصلة USB فقط بدلاً من الحاجة لحمل رأس الشحن الأكبر حجماً. لكن بينما الأمر يمتلك فائدة كبيرة دون شك، فهو ليس خالياً من المخاطر، وفي الأماكن العامة قد يكون الأفضل هو تجنب هذه المنافذ تماماً إلا للضرورة القصوى، حيث أن العديد من التجارب أثبتت أنها ليست دائماً آمنة.

كل شيء يمر عبر منافذ USB

في الماضي كان من الشائع للهواتف أن تستخدم عدة منافذ مختلفة مخصصة لغايات متعددة، حيث كان هناك منافذ خاصة لنقل البيانات، وأخرى للشحن وأخرى للسماعات. لكن السنوات الأخيرة حملت تغيراً كبيراً في الأمر، حيث باتت معظم الهواتف تستخدم منافذ USB لنقل البيانات من جهة، وكذلك كمنفذ للشحن وحتى مكان لوصل السماعات السلكية.

بالطبع هناك إيجابيات لاستخدام منفذ واحد يستطيع أداء كل المهام التي يريدها المستخدم، لكن كون نفس المنفذ يستخدم للشحن وكذلك لنقل البيانات يفتح الباب أمام خطر حقيقي. حيث أن هذه المنافذ باتت قابلة للاستغلال بأن تكون مخصصة للشحن ظاهرياً لكنها تتضمن أدوات مصممة خصيصاً للاختراق وسرقة المعلومات أو الملفات أو حتى تثبيت برمجيات خبيثة.

مع كون منافذ الشحن العامة لا تزال فكرة جديدة نسبياً، وكون استخدامها لا يزال محدوداً كذلك وبالأخص في الأماكن العامة فأخبارها لا تنتشر عادة. لكن غياب المعرفة بكونها قابلة للاستغلال الخبيث لا يعني أنها آمنة، حيث هناك عدة حالات مسجلة لاستخدامات خبيثة، ومن الممكن أن يكون هناك الكثير من الخروقات الأمنية التي لم تكتشف بعد.

تاريخ من الاختراقات والغايات الخبيثة

ضمن مؤتمر أمن المعلومات Black Hat 2013 تم استعراض واحدة من أولى الحالات المعروفة لاختراق الهواتف عبر منافذ الشحن. حيث تم استعراض شاحن يبدو طبيعياً تماماً، لكن عند وصل هواتف iPhone إليه يستطيع تثبيت برمجيات خبيثة على الهواتف ومن ثم استغلالها لغايات مختلفة.

لاحقاً ظهرت عدة حالات أخرى مثل “Key Sweeper” التي استعرضها الباحث الأمني Samy Kamkar عام 2015 وتبدو كشاحن هاتف طبيعي (ويقدم الشحن للهواتف) لكنها في الواقع أداة تجسس تستطيع سرقة المعلومات من لوحات المفاتيح اللاسلكية (بما فيها كلمات المرور وأسماء المستخدمين) وإرسالها للمخترق، وحتى أن الأداة تتضمن بطارية داخلية لتعمل لبعض الوقت حتى عند فصلها من الكهرباء.

وظائف شاغرة: مطلوب جرافيك ديزاينر متخصصين للعمل في شركة رائدة في بيروت | اضغط على الصورة ادناه لارسال السيرة الذاتية والأعمال السابقة

وليزداد الطين بلة هناك العديد من الأدوات المخصصة لاختراق وفك قفل الهواتف الذكية وسرقة محتواها تلقائياً، هذه الأدوات من الممكن أن تتنكر كشاحن هاتف نسيه أحدهم في فندق ربما، أو من الممكن أن توضع بدلاً من الشواحن المدمجة في المقابس الكهربائية الحديثة لتبدو بريئة تماماً.

الشواحن ليست وحيدة، بل حتى وصلات USB خطرة

وصلة USB خبيثة لاختراق الحواسيب

ضمن مؤتمر DefCon 2019 ظهر نوع جديد من الأدوات التي من الممكن أن تعرض المستخدم للاختراق في الواقع. هذه الأداة لا تخترق الهواتف حقاً، لكنها تتنكر على هيئة كابل USB (مخصص لشحن هواتف iPhone في هذه الحالة). وعند وصل الكابل بحاسوب ما من الممكن للكابل أن يظهر نفسه كأداة إدخال ويسمح للمخترق بالتحكم بالحاسوب عبر فأرة ولوحة مفاتيح بعيدين، ومن ثم يمكن فعل أي شيء بدءاً من سرقة الملفات ووصولاً إلى تثبيت برمجيات خبيثة للاستغلال لاحقاً.

مع أن الكابل المكور أعلاه والمسمى “O.MG Cable” ليس سوى تقنية تجريبية ولا معلومات عن كونه مستخدماً حقاً، فهو دليل كافٍ على أن الكوابل ليست آمنة حتى، ومن الممكن لحاسوب حديث يشحن عبر منفذ USB-C مثلاً أن يتعرض للاختراق عبر كابل موبوء أو منفذ شحن مصمم خصيصاً لاصطياده.

ماذا تفعل لتحمي نفسك؟

الجواب هنا بسيط للغاية: تجنب استخدام أية شواحن أو منافذ شحن جدارية متاحة للعامة أو حتى في منازل أشخاص لا تثق بهم تماماً. دائماً احمل الشواحن والوصلات التي تحتاجها معك تحسباً للأسوأ. ربما لا تزال هذه الهجمات قليلة اليوم لكنها تمتلك مستقبلاً كبيراً للغاية مع ازدياد شعبية منافذ الشحن العامة وكون معظم المستخدمين لا يعون مخاطرها.

في حال كنت نزيلاً في فندق مثلاً من المهم أيضاً أن تنتبه إلى المقابس الكهربائية الموجودة، حيث أن أداة الاختراق قد تتنكر على شكل شاحن نسيه نزيل سابق ويبدو مغرياً للمستخدم، أو حتى كأداة مخفية ومتصلة بمقبس مخفي أو بعيد عن النظر.

بالطبع منافذ الشحن ليست الشيء الوحيد الذي يجب أن تحذر منه، حيث أن الشبكات اللاسلكية التي تقدمها العديد من المطاعم والمقاهي والأماكن العامة خطرة كذلك. وفي حال كنت تمتلك الخيار يجب أن تتجنب استخدامها تماماً، وفي حال كنت مضطراً لذلك يجب أن تستخدم أداة حماية مثل برنامج في بي ان (VPN) على الأقل.

وظائف شاغرة: مطلوب اخصائيين تحريك فيديو انيميتور للعمل في شركة رائدة في بيروت | اضغط على الصورة ادناه لارسال السيرة الذاتية والأعمال السابقة

مكتب التحرير

مراقب صحفي | يقارب الأحداث والمواضيع بإلتزام وموضوعية دون تمييز وليس منحاز إلا لما هو الافضل لبناء مجتمع يقرأ ويميز بين الأخبار الحقيقية والاخبار المضخمة أو الموجهة. مقاوم وثائر للحق و الشعوب الكادحة المستضعفة

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
KhabarTaza

مجانى
عرض