كرة قدم دولية

ميسي يفتقد رونالدو.. والدليل في الملعب

يعاني النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي من عقم تهديفي حقيقي، خلال مباريات “كلاسيكو” أمام ريال مدريد، منذ رحيل غريمه الأول، كريستيانو رونالدو.

ولم يسجل ميسي أي أهداف ولم يصنع أي تمريرات حاسمة في “الكلاسيكو”، منذ انتقال رونالدو خارج الدوري الإسباني، متجها إلى يوفنتوس الإيطالي، في صيف 2018.

وجاءت “نكسة” الكلاسيكو الأخيرة لبرشلونة، والتي اتسمت “باختفاء” نجم الفريق ميسي خلال اللقاء، وخسارة النادي الكتالوني بنتيجة 0-2، لتؤكد تراجع النجم الأرجنتيني في اللقاء الأكبر في إسبانيا، منذ رحيل رونالدو.

وتعود آخر مساهمة لميسي في “الكلاسيكو” عندما خاض آخر مواجهة أمام رونالدو، في مايو 2018، في مواجهة “دراماتيكية” انتهت بنتيجة 2-2، سجل فيها كلا النجمين.

واعترف ميسي نفسه “بافتقاده” لرونالدو، الصيف الماضي، عندما قال: “كان من الجميل اللعب ضد رونالدو، لقد جعل ريال مدريد فريقا أقوى، وحتى الليغا افتقدته. وجوده جعل منا كلاعبين أفضل كذلك.  لقد كان بيننا صراع كبير”.

وظائف شاغرة: مطلوب جرافيك ديزاينر متخصصين للعمل في شركة رائدة في بيروت | اضغط على الصورة ادناه لارسال السيرة الذاتية والأعمال السابقة

وفشل ريال مدريد بتحقيق أي ألقاب منذ رحيل رونالدو عن الفريق قبل موسمين، ولكنه استطاع أخيرا الانتصار على برشلونة في “كلاسيكو” حاسم، الأحد الماضي.

 وبعد تصريحاته في الصيف، عاد ميسي في مقابلة مع صحيفة “ماركا” في ديسمبر، ليصف منافسته مع رونالدو بأنها “صحية جدا وممتعة للجماهير”.

ويعتبر ميسي الهداف التاريخي لموقعة “الكلاسيكو”، برصيد 26 هدفا عبر التاريخ، ولكن معاناته أصبحت “حقيقية” أمام “الملكي”، منذ رحيل النجم البرتغالي.

وظائف شاغرة: مطلوب اخصائيين تحريك فيديو انيميتور للعمل في شركة رائدة في بيروت | اضغط على الصورة ادناه لارسال السيرة الذاتية والأعمال السابقة

مكتب التحرير

مراقب صحفي | يقارب الأحداث والمواضيع بإلتزام وموضوعية دون تمييز وليس منحاز إلا لما هو الافضل لبناء مجتمع يقرأ ويميز بين الأخبار الحقيقية والاخبار المضخمة أو الموجهة. مقاوم وثائر للحق و الشعوب الكادحة المستضعفة

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
KhabarTaza

مجانى
عرض