كمبيوتر وانترنت

ما الفرق بين ايقاف التشغيل واعادة التشغيل في الحواسيب؟ ومتى تستخدم كلاً منهما؟

كما يعرف أي مستخدم لحواسيب ويندوز، هناك خياران في قائمة ابدأ: واحد لإيقاف التشغيل (Shut Down)، بينما الآخر لإعادة التشغيل (Restart). ومع أن إعادة التشغيل يفترض ألا تكون سوى إيقاف ومن ثم بدأ تشغيل سريع فالأمر ليس تماماً كذلك.

في الحواسيب والأنظمة القديمة، كان كل من إيقاف وإعادة التشغيل يتضمنان نفس الأمر تماماً في الواقع، لكن بداية من ويندوز 8 بدأت الأمور بالتغير. ومع أن هناك تشابهاً مستمراً بين العمليتين فقد بات هناك فرق واضح يميزهما عن بعضهما البعض.

ماذا يفعل إيقاف التشغيل (Shut Down) على خلاف إعادة التشغيل (Restart)

كما هو متوقع، عندما تقوم بإيقاف التشغيل يتم إنهاء التطبيقات والبرامج التي تعمل، ومن ثم تسجيل الخروج من حسابك، وبالطبع إيقاف تشغيل الحاسوب.

الأمر الناقص هنا هو نواة ويندوز (Windows Kernel)، حيث لا يتم إنهاء تشغيلها في الواقع، بل تبقى مجمدة حتى عملية التشغيل اللاحقة. وهذا الأمر ناتج عن ميزة ظهرت في نظام ويندوز 8 وهي مستمرة حتى اليوم: بدء التشغيل السريع (Fast Startup).

تهدف هذه الميزة إلى جهل عملية تشغيل الحاسوب أسرع ما يمكن، ولتحقيق ذلك يتم اختصار عدة عمليات بطيئة مثل التحقق من العتاد وتحميل ومن ثم تشغيل نواة النظام. حيث يتم إعادة نواة النظام للعمل فوراً ومن ثم يتم الوصول إلى الحاسوب بشكل أسرع.

بالمقابل وفي حال قيامك بعملية إعادة التشغيل، لا يتم الاحتفاظ بالنواة حقاً. بل يتم إنهاء جميع العمليات بما فيها تلك الخاصة بالنظام، ومن ثم يتم تشغيل كل شيء مجدداً. وبالطبع يحتاج التشغيل هنا وقتاً أطول من التشغيل المعتاد مع ميزة بدء التشغيل السريع.

ماذا عن خيارات النوم (Sleep) والإسبات (Hibernation)

بالإضافة لخيارات إيقاف وإعادة التشغيل، تتضمن الحواسيب خيارات تشغيل أخرى مثل وضع النوم ووضع الإسبات كذلك. ومع أن هذه الأساليب تجعل الحاسوب خارج وضع العمل كذلك، فهي ليست بنفس مستوى إيقاف التشغيل.

بالنسبة لوضع النوم، فما يحدث هو أن الحاسوب يدخل في وضع موفر للطاقة حيث توجه الطاقة إلى ذاكرة الوصول العشوائي (RAM) لإبقائها فعالة دون فقدان بياناتها. أي أن العمليات او الملفات لا يتم إنهاؤها، وعند التشغيل تعود إلى حيث كنت تماماً.

وضع الإسبات (Hibernation) مشابه لوضع النوم من حيث الاحتفاظ بكل العمليات والبرامج كما كانت، لكن الاختلاف هو في الطاقة. فبدلاً من توجيه الطاقة لذاكرة الوصول العشوائي، ينسخ محتوى RAM إلى وحدة التخزين، ولا يحتاج الحاسوب لأية طاقة.

بالطبع كون وضعي النوم والإسبات لا يحتويان إيقافاً للعمليات، فهما ليسا مناسبين لحل مشكلة ما. بل أنهما مجرد خياري طاقة إضافيين يتيحان وقت بدء تشغيل أسرع بكثير من المعتاد.

متى يجب أن تستخدم إعادة التشغيل (Restart)؟

عادة ما تكون إعادة التشغيل هي الحل السريع والفعال للكثير من المشاكل، حيث تعرف بأنها الخطوة الأولى عند محاولة حل أي مشكلة. أعد التشغيل أولاً، ومن ثم جرب أية حلول أخرى.

في معظم الحالات من الممكن لعملية إيقاف ومن ثم بدء التشغيل حل نفس الأخطاء التي تحلها إعادة التشغيل، وهذا إذا كانت المشكلة من البرمجيات المثبتة أو من إعدادات حساب المستخدم. لكن في حال كانت المشكلة من نواة النظام نفسها، فإعادة التشغيل هي الخيار الوحيد المناسب.

ببساطة وإن كنت تعاني من مشكلة، فالأضمن أن تقوم بإعادة التشغيل ولو أنها ستحتاج لوقت إضافي، لكن إن كان الأمر يتعلق بإزالة برنامج مثلاً فإيقاف التشغيل وبدءه بعدها كفيل بالأمر.

بالطبع يمكنك أن توقف ميزة بدء التشغيل السريع، وبذلك سيصبح كل من عمليتي إعادة التشغيل أو إيقاف التشغيل متشابهتين دون أية اختلافات في الواقع.

إلغاء تفعيل بدء التشغيل السريع

طريقة إيقاف ميزة بدء التشغيل السريع (Fast Startup)

  1. اضغط مفتاحي Windows + R معاً لفتح برنامج Run.
  2. اكتب ضمن المربع المخصص powercfg.cpl وانقر على بدء.
  3. من نافذة خيارات الطاقة، اختر “حدد ماذا تفعل مفاتيح التشغيل” (Choose what power buttons do) من القائمة الجانبية.
  4. أزل إشارة التفعيل من جانب خيار بدء التشغيل السريع (Fast Startup).
  5. إضغط على حفظ التغييرات (Save Changes) للإنهاء.

في بعض الحالات لا يكون من الممكن تغيير إعدادات بدء التشغيل السريع وسواه، وهنا يجب أن تنقر على تغيير الإعدادات الغير متاحة حالياً (Change settings that are currently unavailable) لتتمكن من إجراء التعديلات.

اظهر المزيد

مكتب التحرير

مراقب صحفي | يقارب الأحداث والمواضيع بإلتزام وموضوعية دون تمييز وليس منحاز إلا لما هو الافضل لبناء مجتمع يقرأ ويميز بين الأخبار الحقيقية والاخبار المضخمة أو الموجهة. مقاوم وثائر للحق و الشعوب الكادحة المستضعفة

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
KhabarTaza

مجانى
عرض