حول العالم

بالفيديو.. الدرون الزاجل والرسائل الغرامية في زمن الكورونا

عرفنا الحب عبر الإنترنت وقد بدا غريباً في بداياته، حيث يقع أحدهم في غرام الآخر وقد يكونان بعيدين عن بعضهما آلاف الأميال، لكننا اليوم نسمع عن حب عن طريق الدرون في زمن حظر التجول والكورونا.

حدث هذا في مدينة نيويورك التي تشهد حظراً للتجول، حيث كان المصور جيريمي كوهين في شقته يمارس التباعد الاجتماعي بسبب فيروس كورونا، وقد لمح فتاة ترقص على سطح عمارتها ليقوم بتحويل الدرون إلى حمام زاجل ويرسل معها رسالة إلى تلك الفتاة من شرفته.

ولفت الشاب انتباه الكثيرين إلى قصته التي انتشرت على تيك توك في فيديو مدته 31 ثانية وحقق أكثر من 5 ملايين مشاهدة على تويتر، وقال كوهين (28 عاماً) «لا أصدق أن هذا نجح فعلاً، نعم إنها قصة حقيقية».

وأضاف في الفيديو: نظرت من خلال نافذتي ورأيت هذه الفتاة ترقص، ربما على أغنية لتيك توك.

وبدأت قصة الحب التكنولوجية هذه عندما لوح كوهين للفتاة بيده فلوحت له، ثم قرر عندها أن يتخذ خطوة إلى الأمام عن طريق إرسال رسالته إليها. وقال كوهين لصحيفة نيويورك بوست: «لاحظت أنها لطيفة حقاً عندما نظرت إليها من بعيد. أعتقد أن الجميع أثناء هذا الحجر الصحي تواقون للتفاعل الاجتماعي. دهشت لرؤيتها وقلت لنفسي يا إلهي إنها فتاة، فلم أقابل أي فتاة منذ مدة طويلة».

وظائف شاغرة: مطلوب جرافيك ديزاينر متخصصين للعمل في شركة رائدة في بيروت | اضغط على الصورة ادناه لارسال السيرة الذاتية والأعمال السابقة

وأرسلت له الفتاة البالغة 28 عاماً وتدعى توري سيناريلا رسالة نصية في تلك الليلة، لكن قصة حبهما ستبقى متباطئة بسبب فيروس كورونا بانتظار تحسن الأوضاع على أمل أن تتطور بشكل إيجابي.

وظائف شاغرة: مطلوب اخصائيين تحريك فيديو انيميتور للعمل في شركة رائدة في بيروت | اضغط على الصورة ادناه لارسال السيرة الذاتية والأعمال السابقة

مكتب التحرير

مراقب صحفي | يقارب الأحداث والمواضيع بإلتزام وموضوعية دون تمييز وليس منحاز إلا لما هو الافضل لبناء مجتمع يقرأ ويميز بين الأخبار الحقيقية والاخبار المضخمة أو الموجهة. مقاوم وثائر للحق و الشعوب الكادحة المستضعفة

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
KhabarTaza

مجانى
عرض