مال وأعمال

الأمن الغذائي في لبنان مُهدّد… وتحذيرات!

حذّر رئيس نقابة مستوردي المواد الغذائية في لبنان هاني بحصلي، من دخول لبنان في دائرة الخطر الغذائي، لافتاً إلى أن القطاع يواجه صعوبات كبيرة في ما يتعلق باستيراد المواد الغذائية، تتمثل بانعدام السيولة من العملة الصعبة (الدولار) من السوق التي يحتاجها التجار لتأمين حاجات لبنان الغذائية من الخارج.

وأشار إلى أن بقاء الوضع على ما هو عليه سيؤدي إلى إمكانية توقف استيراد المنتجات الغذائية الأساسية وغير الأساسية بعد نحو شهرين، وبالتالي فقدان البضائع من الأسواق بعد نحو أربعة أشهر.

وقال بحصلي في بيانٍِ، إن “ارتفاع سعر صرف الدولار، هو أيضا يشكل مشكلة أساسية تنعكس ارتفاعا في أسعار السلع، وهذا ما يشكو منه المواطنون، وإذا جرى تأمين العملة الصعبة للمستوردين بالسعر الرسمي من مصرف لبنان، أي الدولار بـ 1500 ليرة، سنواجه مرة جديدة معضلة التهريب إلى خارج الحدود، كما حصل بالنسبة للمازوت والطحين، كون سعر المنتجات المستوردة سيكون أدنى من الكلفة الحقيقية العالمية”.

ولفت إلى أن هناك مشاورات مع وزارة الاقتصاد لتحديد المواد الغذائية الأساسية التي سيتم توفير التمويل لها من قبل مصرف لبنان لاستيرادها.

وأكد رئيس نقابة مستوردي المواد الغذائية، أن “ارتفاع فاتورة استيراد المواد الأساسية والتي تتراوح بين مليار ومليار ونصف دولار تضعنا أمام تحديات صعبة في ظل إمكانيات مصرف لبنان المحدودة، فضلا عن الخوف الحقيقي من استنزافها في عمليات التهريب التي يشهدها لبنان يومياً”.

وظائف شاغرة: مطلوب جرافيك ديزاينر متخصصين للعمل في شركة رائدة في بيروت | اضغط على الصورة ادناه لارسال السيرة الذاتية والأعمال السابقة
وظائف شاغرة: مطلوب اخصائيين تحريك فيديو انيميتور للعمل في شركة رائدة في بيروت | اضغط على الصورة ادناه لارسال السيرة الذاتية والأعمال السابقة

مكتب التحرير

مراقب صحفي | يقارب الأحداث والمواضيع بإلتزام وموضوعية دون تمييز وليس منحاز إلا لما هو الافضل لبناء مجتمع يقرأ ويميز بين الأخبار الحقيقية والاخبار المضخمة أو الموجهة. مقاوم وثائر للحق و الشعوب الكادحة المستضعفة

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
KhabarTaza

مجانى
عرض