فيروس الكورونا

انتشار جديد لـ«كورونا» يجبر دولاً على إعادة فرض الحجر الجزئي

في ظلّ انتشار جديد لعدوى فيروس «كورونا» المستجد، قررت سلطات دول عدة إعادة فرض تدابير حجر على مناطق محددة في أغلب الأحيان، على غرار كاتالونيا وملبورن، اليوم (السبت).

ففي إسبانيا فرض إقليم كاتالونيا، السبت، حجرا على منطقة يقطنها نحو 200 ألف ساكن، في محيط ليريدا (شمال شرقي)، وتم حظر دخول المنطقة ومغادرتها ومُنعت التجمعات التي تضم أكثر من عشرة أشخاص.

وفي البرتغال، فرض «حجر منزلي» جديد في منطقة لشبونة منذ الأول من يوليو (تموز) شمل 700 ألف ساكن في 40 حيا ويستمر أسبوعين على الأقل.

وفي ألمانيا، أعيد في 23 يونيو (حزيران) فرض حجر محلي لأسبوع، شمل أكثر من 600 ألف ساكن في كانتوني غوترسلوه ووارندورف المتجاورين. ومدّد الحجر في الأول حتى السابع من يوليو وأعيد سابقا فرض حجر على كانتون كوسفلد في 18 مايو (أيار).

وفي بريطانيا: أعلنت الحكومة في 29 يونيو تشديد الحجر في ليستر، وقد شمل خصوصا غلق المتاجر غير الضرورية، في وقت يجري تخفيف القيود في البلاد. وفي إيطاليا فرض حجر منزلي على نحو 700 شخص في 22 يونيو في بلدة موندراغوني قرب نابولي. وفي أوكرانيا: أعيد فرض قيود صارمة في 19 يونيو.

وفي أذربيجان أعيد فرض حجر صارم بين 22 يونيو والأول من أغسطس (آب).

وفي الولايات المتحدة تراجعت عدة ولايات عن تخفيف الحجر، وشمل ذلك إغلاق الحانات في كاليفورنيا وتكساس وفلوريدا، ومنع ارتياد الشواطئ في كاليفورنيا وفلوريدا.

وفي الأرجنتين شُدّد الإغلاق في بوينس آيرس وضواحيها من الأول من يوليو حتى 17 من الشهر نفسه، وتراجعت مدينة قرطبة عن تخفيف الحجر في 19 مايو.

وفي الضفة الغربية المحتلة أقر إغلاق لخمسة أيام ابتداء من 3 يوليو. وفرضت السلطات قبل ذلك بأسبوع إغلاقا موقتا في مدن نابلس (شمال) والخليل وبيت لحم (جنوب).

وفي أستراليا على الآلاف من سكان ملبورن التزام منازلهم لخمسة أيام على الأقل ابتداء من السبت.

اظهر المزيد

مكتب التحرير

مراقب صحفي | يقارب الأحداث والمواضيع بإلتزام وموضوعية دون تمييز وليس منحاز إلا لما هو الافضل لبناء مجتمع يقرأ ويميز بين الأخبار الحقيقية والاخبار المضخمة أو الموجهة. مقاوم وثائر للحق و الشعوب الكادحة المستضعفة

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
KhabarTaza

مجانى
عرض