فيروس كورونا محلي

كيف انتصر كورونا على الطبيب الجنوبي الشاب لؤي اسماعيل (32 سنة) …. أول طبيب شهيد في مواجهة الوباء

توفي قبل ظهر اليوم في مستشفى نبيه بري الحكومي في النبطية الدكتور لــؤي اسماعيل جراء اصابته بفيروس كورونا، وهي الحالة الأولى لوفاة طبيب بفيروس كورونا في لبنان.

وكان الدكتور اسماعيل ( 32 عاما من بلدة الزلوطية في قضاء صور) وهو طبيب مناوب في قسم الطوارىء في المستشفى اللبناني الايطالي في مدينة صور ، ظهرت عليه عوارض الاصابة بفيروس كورونا منذ اسبوعين واجريت له 3 فحوصات PSR بشكل دوري وأتت جميعها ايجابية، وتم حجره 7 ايام في المستشفى المذكور، الى ان تم نقله منذ اربعة ايام الى مستشفى نبيه بري الحكومي جراء التهاب رئوي حاد أصابه ، واجريت له العلاجات المتبعة ، الى ان فارق الحياة عند الساعة الواحدة من بعد ظهر اليوم.

وهي المرة الاولى منذ انتشار فيروس في لبنان التي يسجل فيها حالة وفاة لطبيب ، وفي مستشفى ليست مستشفى رفيق الحريري الحكومي ، ولمريض لا يعاني من اية امراض مزمنة.

وكتب احد زملاء الطبيب الشهيد لؤي اسماعيل ما يلي:

الزميل الطبيب لؤي_إسماعيل أول شهيد طبيب مدافع عن أهله وبلده إنتقل إلى جوار ربه عن عمر يناهز ٣٢ عاما بعد إصابته بفايروس كورونا….

لؤي يعمل طبيب طوارئ في احد المستشفيات في صور وتوفي أثناء القيام بواجبه الطبي بعد أن كان يقوم بوضع انبوب تنفس لمريضة مصابة بالكورونا مما أدى إلى إصابته وتفاقم حالته مؤدية به الى الموت

الطبيب المرحوم لم يكن يعاني سابقا من أي مشاكل طبية (وبعد في عالم بتقلك كذبة ومزحة الخ)… وبعد في عالم بتحكي عالأطباء… وبعد في عالم مفكرة الطب هو مهنة بس لجمع المصاري

اظهر المزيد

مكتب التحرير

مراقب صحفي | يقارب الأحداث والمواضيع بإلتزام وموضوعية دون تمييز وليس منحاز إلا لما هو الافضل لبناء مجتمع يقرأ ويميز بين الأخبار الحقيقية والاخبار المضخمة أو الموجهة. مقاوم وثائر للحق و الشعوب الكادحة المستضعفة

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
KhabarTaza

مجانى
عرض