سياسة محلية

سلام يرفض ترؤس الحكومة… “عون لا زال يُكابر”

أكَّد الرئيس تمام سلام أن “ترؤس الحكومة بالنسبة لي أمر غير قائم على الإطلاق، لا أريد تشكيل الحكومة في ظل عهد لم يبد أي حسن نيّة في إدارة شؤون البلاد بحكمة، البلد ينهار ولا يزال العهد وأعيانه يعيشون حالة الإنكار والإنفصال عن الواقع، يقبعون فوق والبلد كله ينهار من تحت، ولم يبدوا أي استعداد لإجراء مراجعة نقدية”.

وإعتبر سلام خلال حديث لـ”المدن”، أن “المشكلة ليست في السياسة فقط ولا في الموقف السياسي، بل في الطبائع التي تغلب التطبّع، رئيس الجمهورية لا يزال يكابر، وكأنه لم يسأل نفسه لماذا وصل البلد إلى هذا الدرك من الانهيار والإنحدار”. كاشفاً أن “المشكلة ليست سياسية، فليُسأل رئيس مجلس النواب نبيه بري وحزب الله عن مدى معاناتهم مع عون وباسيل، وكم هي العلاقة شائكة معهم، ولا يمكن البناء عليها، وأنا غير مستعد للمجيء في ظروف دقيقة وصعبة ومعقدة للغاية، لأغرق في تفاصيل وحسابات مصلحية وشخصية، فيما يستمر البلد بالانهيار”.

وشدَّد على أن “المشكلة أكبر من كل التفاصيل والأشخاص، وعندما تم التواصل معي لترؤس الحكومة، جاوبت سريعاً بالرفض، لأنه لا يمكن الوثوق بهذا العهد، ولا أمل على الإطلاق في تحقيق أي إنجاز. منذ أربع سنوات والعهد يتحدث في مكان وممارساته في مكان آخر. ولا يهوى غير التعطيل ونصب الكمائن والأفخاخ، والتي لا تنفجر إلا بوجه اللبنانيين”.

وتابع سلام، “أنا غير مستعد لأن أكون مسبباً في المزيد من الانهيار، بسبب الصراعات، لا أمل بالإصلاح في هذا العهد، ولا أحد يتوقع أن يتم تحقيق أي تقدم على صعيد الإصلاحات، المكتوب يجب أن يقرأ من عنوانه “كان رئيس الجمهورية يطرح شعار التغيير والإصلاح، ولكنه في الحقيقة شعار التعطيل في سبيل الاستئثار. وبعد الاستئثار، أصبحنا في مرحلة التخريب، الذي يشهد على نتائجه كل اللبنانيين”.

وكشف أن “الرئيس الفرنسي مشكوراً يهتم بلبنان وحريص على الإنقاذ، لكنه لن يكون موجوداً في لبنان لمتابعة مسيرة الإصلاح، ولن يكون متدخلاً في التفاصيل اللبنانية التي يرتكز عليها الكثير من القوى السياسية للإمعان في التعطيل والعرقلة، ومحاولة الاستمرار بالاستئثار. لا ماكرون ولا غيره من الدول سيكون قادراً على مواكبة أي عملية إصلاحية، أو أي محاولة تعطيلية”.

وظائف شاغرة: مطلوب جرافيك ديزاينر متخصصين للعمل في شركة رائدة في بيروت | اضغط على الصورة ادناه لارسال السيرة الذاتية والأعمال السابقة

وختم سلام، “زيارة ماكرون ستستمر لساعات، وبعدها سيغادر، ويعود اللبنانيون إلى تناحرهم. وأنا بكل بساطة، لا أريد لنفسي أو لإسمي أن يكون هدية أو طعماً مقدماً بشكل صوري للرئيس الفرنسي بمناسبة زيارته، فأتكلف بتشكيل الحكومة، وبعدها تعود الأمور إلى التجاذبات والمناحرات التحاصصية ويتم إضاعة المزيد من الوقت في مفاوضات التشكيل وشروط القوى”.

وظائف شاغرة: مطلوب اخصائيين تحريك فيديو انيميتور للعمل في شركة رائدة في بيروت | اضغط على الصورة ادناه لارسال السيرة الذاتية والأعمال السابقة

مكتب التحرير

مراقب صحفي | يقارب الأحداث والمواضيع بإلتزام وموضوعية دون تمييز وليس منحاز إلا لما هو الافضل لبناء مجتمع يقرأ ويميز بين الأخبار الحقيقية والاخبار المضخمة أو الموجهة. مقاوم وثائر للحق و الشعوب الكادحة المستضعفة

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
KhabarTaza

مجانى
عرض