سياسة محلية

السيد: باستطاعة حاكم مصرف لبنان ضبط سعر صرف الدولار وهو يعلم أن لديه القدرة على ذلك

  • نصرالله: علينا عدم الذهاب لحرب اهلية وهناك من يعمل عليها بلبنان وكل المدن والقرى اللبنانية مسلحة
  • نصرالله: لسنا في وارد اللجوء الى السلاح من اجل تشكيل الحكومة او محاربة الفساد
  • نصرالله: الكل لديه سلاح وهناك من يبحث عن تصفية الحسابات السياسية وليس البحث عن الحلول
  • نصرالله: من أسباب الأزمات بالبلاد سياسة الاستدانة والفوائد والفساد المالي والهدر والنزاعات الطائفية
  • نصرالله: اذا اتفق الحريري وعون الاثنين على حكومة اختصاصيين غير حزبيين فنحن ماضون بذلك
  • نصرالله: انصح الرئيس المكلف بأن يشكل حكومة تحمل كتف معه والجميع يجب ان يحمل كرة النار مع رئيس الحكومة
  • نصرالله: تواصلت مع الايرانيين بشأن استيراد النفط وهم على جهوزية بتزويدنا بالنفط من خلال الدولة وبالليرة اللبنانية
  • نصرالله: إذا لم تتشكل الحكومة نحن أمام خيار إعادة تفعيل الحكومة المستقيلة ودياب رجل وطني ويجب ألا يضع شروط
  • نصرالله: بإستطاعة حاكم مصرف لبنان ضبط سعر صرف الدولار وهو يعلم أن لديه القدرة على ذلك

اعتبر الأمين العام ل​حزب الله​ ​السيد حسن نصرالله​، خلال كلمة له بمناسبة “يوم الجريح المقاوم”، أنه خلال مسؤوليتنا الطويلة منذ عام 1982، عدد الجرحى أكبر بكثير من عدد الشهداء، صبروا وصمدوا وكانوا أهل الوفاء، ولم يتخلفوا عن هذه المسيرة لحظة واحدة على الإطلاق في مختلف ​الميادين​، العسكرية أو الثقافية أو النقابية أو غيرها وهم موجودون بكل مساحات العمل ويعبرون عن مواصلتهم للطريق بشتى الوسائل، بالإضافة الى الجرحى المدنيين في الإعتداءات ال​إسرائيل​ية أو التكفيرية أو السيارات المفخخة، ويوم بعد يوم يعرف الجرحى كما عوائل الشهداء ومؤيدي المسيرة، وعيا وإيمانا بأن المكان الذي أصيبوا فيه ثمنا لهذا الموقف كان صحيحا”.

يوما بعد يوم تتبين حقيقة ​الجماعات التكفيرية​ وحقيقة من يديرها ويدعمها، وأتمنى الأخذ بعين الإعتبار ما تم تسريبه أمس من قبل الإخوة في ​اليمن​ أن رئيس ​المخابرات الأميركية​ يهتم شخصيا بأحد قادة القاعدة في اليمن وكان يتصل بالرئيس اليمني السابق ويطلب إخلاء سبيله، وتسليمه لجماعته وهذا ما حصل، وبعد مدة قام بتنفيذ العديد من العمليات ثم عندما انتهوا منه قتلوه، ووثائق جديدة أيضا عن تجنين ​سجناء​ في ​العراق​ وتأسيس داعش، ودور المخابرات الأميركية بتشكيلها بالإضافة ل​جبهة النصرة​، ودورهم بإطلاق سراح معتقلي قسد، والمجيئ ببعضهم عند قاعدة التنف، إذا نحن لسنان أمام جماعة إسلامية، بل أمام ​جماعات إرهابية​ تكفيرية مسلحة تشكيلها ودعمها تسليحها من قبل الإدارات الأميركية لتدمير الشعوب والمجتمعات ولتمكين الهيمنة الأميركية على ​العالم​ وتصبح إسرائيل الملاذ ودرة التاج في ​الشرق الأوسط​”.

واعتبر أن لبنان في قلب أزمة وطنية حقيقية كبرى، أزمة سياسية مالية وإقتصادية، وأزمة نظام وغيرها، وعندما نريد أن نقارب أوضاعنا، يجب أن نحتفظ بالألم والغضب والإنفعال لكن لا يجب أن ننسى أننا يجب أن نتصرف بمسؤولية، والتصرفات التي لا تخدم الا المزايدات لا توصل الى أي مكان، ولا يجب تعطيل العقل، بل التصرف بمسؤولية وعقلانية وإنسانية، وبناء عليه، يجب أن نضع سقفا ونحن نتحدث عن الحلول ووسائل الضغط، ونحن ملتزمون بهذا السقف ولا يجب أن نصل اليه إطلاقا، وهو عدم الوصول الى حرب أهلية واقتتال داخلي خصوصا أن هناك من يعمل على حرب أهلية في لبنان كما أفغانستان وسوريا والعراق واليمن، وعندما عجزوا أمام المقاومة قد يلجأون الى هذا القرار، في السابق فشلوا بالحرب الأهلية في لبنان، ولات يجوز تحت عنوان الأزمة الإقتصادية وأزمة الدولار وتشكيل الحكومة أن نسمح لأحد أن يدفع البلد لحرب أهلية أو اقتتال داخلي، ومن يقول أننا فقط نحن من يملك السلاح هو خطأ وكذبة، فالحرب الأهلية لا تحتاج صواريخ دقيقة، بل بالبنادق والأسلحة المتوسطة والمضادات وكل ذلك موجود عند أغلب اللبنانيين، كل الناس لديها سلاح، في القرى والمدن”.

ولفت السيد نصرالله الى أن “هناك معلومات أكيدة أن هناك جهات خارجية وبعضها داخلية تدفع للحرب الأهلية، وحتى الآن وعي اللبنانيين وتحملهم المسؤولية منع ذلك لكن الخطر قائم، والكثيرون يقولون بأن حزب الله يمتلك قوة كبيرة جدا وعليكم فرض الحلول بالسلاح، هذا الكلام خطأ ويؤدي لحرب أهلية، ولا يجب أن يحكى هذا الكلام في البلد، وهو غير مقبول، وهذا كلام للمزايدات، نحن حزب الله لسنا في وارد اللجوء الى السلاح من أجل إصلاح في الدولة أو تشكيل حكومة أو محاربة الفساد لأنه لها أدوات مختلفة”.

وأضاف: “نحن نحتاج الهدوء لتشخيص أزمتنا لمعرفة العلاج، لأن التشخيص الخاطئ يؤدي لعلاج خاطئ بمعالجات لا تؤدي الى نتيجة، واليوم في لبنان تارة نريد مقاربة للأزمة لأننا نفتش على حل للناس، ومرة لإضعاف خصومك السياسيين والمزايدة على الآخرين، وهناك من الصنفين، الصنف الأو هو من يقول للناس الأخبار الحقيقية دون كذب وخداع، والصنف الثاني هو من يضع السبب في مكان واحد لتصفية حسابات مع مكان واحد، ويحمل كل المسؤوليات عليه، هذا يصفي حسابا ولا يعالج الأزمة”.

وتابع: “نحن جزء من أصحاب المسؤولية الأخلاقية والوطنية تجاه أناسنا، فالأزمة لها مجموعة أسباب يجب معالجتها كلها لنستطيع معالجة الأزمة، الديون والوضع الإقتصادي لها مجموعة أسباب أوصلتنا الى هنا، والسياسات الإقتصادية والمالية المتبعة وضرب القطاعات المنتجة الزراعية والصناعية، والرهان على التسويات السياسية الإقليمية، و​سياسة​ الإقتراض من الخارج، مليارات الدولارات التي سرقت، النزاعات السياسية في البلد، الحروب الإسرائيلية على لبنان، الإحتلال الإسرائيلي لأراض لبنانية لعقود من الزمن، المشروع الأميركي بالمنطقة وحروبه من 2003 لليوم، وبالخصوص الحرب الكونية بإدارة أميركا على سوريا، جميعه كان له تبعات على لبنان، ملايين النازحين السوريين للبنان، تهريب الأموال الى الخارج، تجميد الودائع في البنوك، انفجار المرفأ، الحراك الذي بدأ في 17 تشرين وعدم الثقة بالبلد وجعل الإستثمارات تتعطل، ومن الأسباب الثغرات بنظامنا السياسي وصعوبة معالجتها، الضغوط الأميركية على لبنان خصوصا بالآونة الأخيرة وإخافة لبنان من الذهاب الى خيارات اقتصادية معينة، بالإضافة الى أسباب أخرى، ولكن كل سبب من هذه الأسباب له تأثير بإحداث هذه الأزمة”.

ولفت الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله في كلمته الى أن “هناك من يقول أن تسليم حزب الله لسلاحه يحل الأزمة، وهذا ظلم وافتراء، وعندما تحمل الأزمة الإقتصادية لجهة معينة، أسأل: نحن من سرقنا ؟ من أفسدنا؟ نحن من أقفلنا الحدود ؟ هل نحن من قمنا بالهندسات المالية؟ هذا غير مقبول وهو ظلم. نعم هناك أسباب عديدة أوصلتنا الى ما نحن عليه، وعلينا أن نضع خطط لنتجاوز هذه الأزمة، وإن كانت الأسباب ستبقى موجودة، لن يكون هناك حل”.

وشدد على أنه “بمقاربة المعالجات هناك حدين، حد اليأس، فاليأس غير مقبول، وكذلك بث اليأس في نفوس الشعي، صحيح أن الأوضاع صعبة جدا، والحد الثاني هي عدم زرع الأوهام في نفوس الناس، وهذه الأزمة التي هي نتيجة عشرات السنين، ولا يتعالج بسنة وسنتين، ولا يجب وعد الناس بذلك، ولا يجب تبسيط الأمور كالقول للناس أن الحل هو بتشكيل حكومة، بل هي فقط خطوة أولى بمسار طويل جدا لنصل لحلول، ونحن بحاة لخطوات جبارة وكبيرة جدا، منها مكافحة الفساد والتدقيق الجنائي وغيرها من الإصلاحات”.

وظائف شاغرة: مطلوب جرافيك ديزاينر متخصصين للعمل في شركة رائدة في بيروت | اضغط على الصورة ادناه لارسال السيرة الذاتية والأعمال السابقة

وأضاف: “إن بقيت الإدارة وإدارة العمل والتلزيمات والقضاء والمراقبة والمحاسبة، ستسرق القروض والأموال ولن نكون أمام الإنفراج والحل ونزداد مديونية، ونحن أما وضع متكامل، وهناك سلة متكاملة عبر الإصلاح الإداري والمالي وسد الثغرات والخطط لنواجه المرحلة المقبلة”.

بموضوع تشكيل الحكومة، أوضح أنه “نحن قبلنا بحكومة اختصاصيين غير حزبيين وقبلنا بكل الشروط، والآن أقول إن زار الحريري عون واتفقوا على الحكومة نحن نسير معهما، وما سأتكلم به لا يلغي ذلك، ومن باب النصيحة للحريري، أقول أن حكومة مطلوب منها مهام بهذا الحجم وخطوات كبيرة وجبارة وتحتاج الى جرأة، لماذا لم نذهب الى الصين؟ هم قالوا أنهم جاهزون لاستثمار 12 مليار دولار، وهناك من هم خائفون من الأميركي بموضوع الذهاب الى الصين، وبايدن أولوية معركته مع الصين، الروس جاهزون، والإيرانيون جاهزون لبيعنا نفطا بالليرة اللبنانية، ومصادري من مصرف لبنان تقول بأننا لا يمكننا استيراد النفط من إيران بالليرة اللبنانية خوفا من العقوبات.
المطلوب حكومة لها أكتاف تتخذ قرارا بالذهاب الى الصين أو روسيا أو الى إيران ان استلزم الأمر، وهناك رهان على صندوق النقد، وهناك فقط قرض أي ديون وليست مساعدات، وقد تضطر الحكومة العتيدة الى التفاوض مع صندوق النقد، وهناك جهة تقول بأننا جاهزون لأي شرط في صندوق النقد، ووجهة نظر ثانية تريد التفاوض على الشروط، ويجب أن يكون الأمر واضحا لدى الشعب، فإن طلب صندوق النقد رفع الدعم عن كل شيئ، لا يمكن أن يتحمل الشعب اللبناني الإرتفاع الكبير بالأسعار، وتحرير سعر العملة قد يرفع سعر الدولار الى أكثر من 15 الف ليرة، وقد يطلب صندوق النقد القاء عشرات آلاف الموظفين في الشارع، وما أريد أن أصل اليه أنه: حل حكومة الإختصاصيين تستطيع اتخاذ هكذا قرارات ؟”.

وتابع: “ما أريد أنصحه للحريري كي لا تسقط حكومته بالشارع، أنك تريد حكومة تشيل معك كتفا، وكرة النار إن لم تتحملها قد تحرقك وتحرق البلد، وأقول: أعيدوا النظر بطبيعة الحكومة وهويتها، وقم بالإتيان بحكومة تكنوسياسية ولا تسمح لأحد بالهروب من المسؤولية، ويجب أن يحاكم من يهرب من المسؤولية، وبهويتها الواضحة وبإسمها الواضح، لأن حكومة الإختصاصيين إن لم تحميها الكتل السياسية لا يمكن أن تصمد”.

وشدد على أنه “لا يجب الهروب من المسؤولية بل يجب المحافظة على شعبنا وبلدنا، نحن موافقون بحكومة أخصائيين، لكن هذه الحكومة لن تصمد ولن تستطيع أن تأخذ قرارات كبيرة وجريئة، لكن نطالب بحكومة سياسية “، وتابع: “يجب التكلم بالخيارات”.

وبالحلول: “دعوة جميع القوى السياسية لتوظيف قوتها الداخلية والخارجية للمساعدة، وعلى الجميع أن يساعد ناسه وأهله وحزبه وطائفته وناخبيه، وتوظيف العلاقات مع التجار والمؤسسات والدول التي قد تساعد الناس، وبدلا من الإستقادة من العلاقات لتصفية الحسابات يجب المساعدة في إخراج أهلنا من المأزق، والذهاب الى رفع الدعم وترشيد الدعم، وأنا تكلمت مع المسؤولين الإيرانيين وأقول مجددا، نحن لدينا صديق اسمه إيران تفضل يا لبنان، فيول غاز بنزين مازوت، اشتر بالليرة اللبنانية من الجمهورية الإسلامية الإيرانية، وإن أتينا بها بالليرة سيؤثر بشكل إيجابي جدا، وإن كان هناك أمر آخر نستطيع أن نقوم به نحن جاهزون تحت سقف القانون، وأي أحد يستطيع أن يأتي بمساعدة من أي دولة فليأتي بها”.

ولفت السيد نصرالله الى أنه “بحال استمر التأزيم بتشكيل الحكومة، لدينا حلين، الخيار الأول هو العودة الى تفعيل حكومة تصريف الأعمال، لأنه لا يمكن أن يكون لا أحد مسؤول عن الوضع، لأننا في الأسبوع الذي مضى في بلد لا يوجد فيه مسؤول، ولا يمكننا أن نكمل ذلك، وحسان دياب هو رجل وطني ولا يجب أن يضع شروطا، وإن كان هناك إجتهاد دستوري فمسؤوليتك جمع الحكومة وتحمال المسؤولية، والحل الثاني هو البحث عن حل دستوري، ولا يمكننا أن نبقى على هذا الحال، وأنا لا أقدم حل معين كالحل الزمني، لكن يجب أن نبحث عن حل دستوري دقيق وهناك أفكار لدينا بحاجة الى نقاش، ويجب أن نجد حلا قانونيا ودستوريا لعدم تشكيل حكومة خلال أشهر، وجب أن نبحث عن حل يحفظ التوازنات، وهذا الباب يجب أن يسمح لنا بطرقه”.

وشدد في كلمته على أن “هناك من يتحمل ارتفاع سعر صرف الدولار هو حاكم مصرف لبنان يتحمل مسؤولية كبرى بالحفاظ على سعر صرف الليرة اللبنانية، وعلاقاتك وصلاحياتك يجب أن تقوم بشيئ، وأنا تعرف أنك تستطيع أن تقوم بشيئ لوقف ارتفاع الدولار، ومسؤوليتك أن لا يرتفع الدولار، وما يحصل غير مقبول وهو جشع ومؤامرات، بالحكومة المستقيلة صار هناك جدل كبير حول الحاكم، وقيل وقته أنه إن أزلنا الحاكم سيصبح الدولار 10 و15 الف ليرة، ومبرر وجودك أن تحمي العملة الوطنية، وإن لم تقم بممسؤوليتك، لا معنى لبقائق في هذه المسؤولية، وإن لم تستطع قل للناس لا أستطيع، وبهذه النقطة، تحمل مسؤوليتك، ومن مسؤوليتك انخفاض الدولار ومسؤوليتك أنم لا يعاود الإرتفاع”.

واعتبر الأمين العام لحزب الله، أن “موضوع قطع الطرقات لا يخدم بحل الأزمة بل يعمقها، لأنك تقطع الطريق على الموظف والعامل والمزارع، أنت يا قاطع الطريق تجيع الناس وتميت الناس وتضع البلد على فوهة الحرب الأهلية، وأنت تذل الناس وهذا الذل غير مقبول، هناك من الطيبين، الا أن من يقطع الطريق يشارك بعمل مشبوه ونحن نقول للناس اصبروا، وندائي لكل الناس الذين يقطعون الطريق أن هذا لا يغني فقيرا ولا يؤمن فرصة عمل لأحد، ولا تضغطون على السياسيين على الإطلاق، والحل هو بمبادرة عدم قطع الطرقات، وواجب القوى الأمنية والجيش اللبناني فتح الطرقات، والتواصل مع القوى السياسية، وإن لم توصل الأمور الى محل، للبحث صلة”.


وفيما يتعلق بحزب الله، أكد السيد نصرالله أنه “مما يجب أن أكثر من 80% من هؤلاء لا يتقاضون راتبا، و80% من حزب الله من التعبئة هم متطوعون، ويدفعون من جيابهم ليذهبوا للتدريب، وهناك جزء كبير جدا متطوعون، وهؤلاء هم كبقية المتأثرين بالأزمة، وحتى هناك الكثير من العاملين في المؤسسات من كان يتقاضى راتب بالليرة اللبنانية، ونعم هناك من كان يتقاضى بالدولار، وكان بعض الناس في السابق يسخرون من الرواتب المتدنية، وهم اليوم يحاولون سد ديونهم، وأنا أعرف حجم ديون الإخوة والأخوات، وهي ليست ديون ترف، وكثير من هؤلاء الإخوة بادروا بالتبرع من أجزاء من رواتبهم، ويساعدون أقاربهم وأصدقائهم ومحيطهم، وأنا أوجه خطابي للشريحة التي تتقاضى راتبها بالدولار، أدعوهم اعتماد طريقين، الأول المبادرة الى الأرحام والأقارب بالمساعدة، وثم الجيران، والخيار الثاني هو أننا قررنا أن نقيم صندوقا داخليا، يتبرع الإخوة الذين يتقاضون بالدولار بالتبرع بالصندوق لمساعدة الفقراء. بالإضافة الى ذلك، نحن كحزب الله نحن سنفعل ما يمكننا أن نفعله”.

وتابع في السياق: “للآن نحن مصرون أن الوضع يجب أن يتعالج بالدولة والمؤسسات والقانون، وهذا هو المسار الطبيعي والحقيقي، ونحن لا سمح الله إن أصبحت البلاد أمام جوع حقيقي فإننا سنتحرك لكن مسار خارج الدولة والقانون، لن أقول ما هو كي لا ندخل بسجالات، لكن أتمنى أن لا نصل الى هذه المرحلة”.

وظائف شاغرة: مطلوب اخصائيين تحريك فيديو انيميتور للعمل في شركة رائدة في بيروت | اضغط على الصورة ادناه لارسال السيرة الذاتية والأعمال السابقة

مكتب التحرير

مراقب صحفي | يقارب الأحداث والمواضيع بإلتزام وموضوعية دون تمييز وليس منحاز إلا لما هو الافضل لبناء مجتمع يقرأ ويميز بين الأخبار الحقيقية والاخبار المضخمة أو الموجهة. مقاوم وثائر للحق و الشعوب الكادحة المستضعفة

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
KhabarTaza

مجانى
عرض